منتدى مزيكاوى




 
الرئيسيةاليوميةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المونديال مهدد بخسارة ميسي ورونالدو مع أباطرة آخرين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
**ميدو الشقى**

avatar

العمر : 28
الموقع : http://mazikawy.ahladalil.com/forum.htm

مُساهمةموضوع: المونديال مهدد بخسارة ميسي ورونالدو مع أباطرة آخرين   الأحد سبتمبر 13, 2009 10:54 pm

ميسي .. إبراهيموفيتش .. رونالدو .. مجموعة من أفضل نجوم الكرة ومشاركتهم في كأس العالم تضمن ملايين الدولارات للشركات الراعية، فكيف سيكون الحال إذا فشلوا في الظهور؟.

أعزائي محبي اللعبة حول العالم قد نكون في طريقنا لمشاهدة البطولة الأهم على الكرة الأرضية بدون العديد من أباطرتها.



ليونيل ميسي

تحول منتخب الأرجنتين بعد السقوط أمام البرازيل من مرشح رئيسي للفوز بكأس العالم إلى فريق مهدد بعدم الوصول أصلا إلى محفل جنوب إفريقيا في 2010.

فقد بات لزاما على منتخب الأرجنتين عبور عددا من الحواجز، وانتظار باقي نتائج التصفيات اللاتينية لمعرفة مصيره.

بداية، تلعب التصفيات كدوري ذهابا وإيابا، ويصعد منها المنتخبات الأربعة الأولى بشكل مباشر، فيما يدخل الخامس ملحق يواجه فيه رابع تصفيات أمريكا الشمالية.

ولا تكمن صعوبة وضع الأرجنتين في أنه يحتل المركز الرابع بـ22 نقطة، بل لأن أصحاب المركزين الخامس والسادس على بعد نقطتين من راقصي التانجو.

فيملك كل من كولومبيا والإكوادور 20 نقطة، يليهما للأسفل أوروجواي بـ18 نقطة.

ويتوجب على الأرجنتين تخطي عقبة باراجواي يوم الأربعاء المقبل خارج الحدود، وهو مالا يعد سهلا بالنظر إلى نتائج المنافس.

فبالإضافة إلى احتلال منتخب الباراجواي للمركز الثاني بـ27 نقطة، لم يخسر رفاق المهاجم روكي سانتا كروز على أرضهم سوى مرة وحيدة أمام تشيلي.

أزمة الأرجنتين - إن عبر حاجزي باراجواي وبيرو - تأتي بعد ذلك في المرحلة الأخيرة من التصفيات، حين يكون عليه العودة من أوروجواي بنتيجة إيجابية.

ولم يخسر رفاق دييجو فورلان سوى في مرة وحيدة على أرضهم خلال تلك التصفيات، لكنها كانت مذلة أمام البرازيل برباعية نظيفة لراقصي السامبا.

أما فيما يخص منافس الأرجنتين المباشر – منتخب كولومبيا – فيواجه أوروجواي خارج الديار قبل استضافة تشيلي، ثم ينهي مشواره بالسفر إلى باراجواي.

بينما تخرج إكواردور لمواجهة بوليفيا، ثم تستضيف أوروجواي قبل ختام المواجهات بلقاء تشيلي.

كريستيانو رونالدو

يعد أفضل لاعبي العالم في 2009 أبرز المرشحين من النجوم للحصول على راحة طويلة خلال الصيف المقبل، ومتابعة كأس العالم عبر التلفاز.

فمنتخب البرتغال في موقف لا يحسد عليه، وللعبور إلى كأس العالم يحتاج إلى معجزة يصعب تحقيقها، خاصة تحت قيادة المدير الفني الحالي كارلوس كيروش.

ففريق "برازيل أوروبا" يحتل المركز الرابع في المجموعة الأولى من التصفيات، ويبتعد بسبع نقاط عن الصدارة التي يعتليها الدنمارك.

ويتلخص أمل البرتغال في السفر إلى جنوب إفريقيا خلال الموسم المقبل في اقتناص المركز الثاني الذي يحتله فريق المجر بفارق ثلاث نقاط عن رفاق رونالدو.

ويمنح المركز الثاني صاحبه فرصة خوض ملحق تصفيات قد يحمل الفريق إلى جنوب إفريقيا.

لكن العقدة ليست في الوصول لمقعد المجر فقط، بل في أن منتخب السويد أيضا يطمع في المركز الثاني، ويتقدم بالفعل عن البرتغال بنقطتين في السباق.

بمعنى أن الدنمارك والمجر بالفعل في مقاعد المقدمة، لكن قوة السويد والبرتغال تضفي إثارة بالغة على السباق.

وتعد رحلة البرتغال إلى المجر في المرحلة المقبلة من التصفيات مفتاح المجموعة، فسقطة جديدة لرفاق رونالدو تعني نهاية كل شيء.

خاصة وأن السويد أمامها مواجهة سهلة نسبيا أمام مالطة، بينما يلعب أصحاب الصدارة مع ألبانيا، والنقاط الثلاث تلوح في الأفق لتدخل خزينة الدنمارك.


رونالدو

زلاتان إبراهيموفيتش

أحد أفضل مهاجمي العالم بلا شك بعدما قدمه مع إنتر ميلان في السنوات الأخيرة، والذي جذب اهتمام برشلونة ليدفع ما يوازي 60 مليون يورو للفوز بخدماته.

وبرغم قيمته، قد لا يشارك إبرا في كأس العالم 2010، كون بلاده في المركز الثالث بالمجموعة الأولى، وتتصارع مع البرتغال والمجر لمجاورة الدنمارك.

وسيؤكد منتخب السويد حظوظه في اقتناص بطاقة المونديال حين يصطدمى بجاره الدنمارك في كلاسيكو اسكندنافي يوم الـ10 من اكتوبر المقبل.

وقتها سيكون منتخب البرتغال مستضيفا للمجر فيما يرسم بوضوح خارطة المجموعة.

إيمانويل أديبايور - صامويل إيتو

منذ قرعة تصفيات إفريقيا لكأس العالم 2010 وبات محتوما أن تفقد القارة السمراء أحد نجميها صامويل إيتو هداف الكاميرون ونظيره التوجولي إيمانويل أديبايور.

لكن اشتعال المنافسة بين الكاميرون وتوجو أهدى الجابون فرصة صدارة المجموعة، وبات محتملا أن يغيب أديبايور وإيتو معا عن المونديال.

يتصدر منتخب الجابون المجموعة الأولى بست نقاط، يليه توجو بخمس نقاط، ثم الكاميرون بأربع نقاط، مع ملاحظة أن لرفاق إيتو مباراة إضافية عن رجال أديبايور.

ويتذيل منتخب المغرب المجموعة بثلاث نقاط، وإن كان أسود الأطلسي يملكون أملا بسيطا في التأهل حتى الآن.

وسيكون يوم العاشر من أكتوبر هو الفاصل في حسابات المجموعة، كون الكاميرون تستضيف توجو، والفائز منهما سيواصل السباق للرمق الأخير مع الجابون.

ويحمل منتخب توجو ميزة واحدة عن الكاميرون، أنه سيستضيف الجابون في الجولة الأخيرة من التصفيات المشتعلة.

بربا وآخرون

وبدرجة أقل، يأتي من النجوم المهددين بالغياب عن أضواء كأس العالم البلغاري دميتار برباتوف والتشيكي توماس روزيسكي والروماني أدريان موتو.

فمنتخب بلغاريا يحتل المركز الثالث في المجموعة الثامنة، ويبتعد بخمس نقاط عن أيرلندا صاحبة المقعد الثاني في المجموعة.

وبرغم أن لرفاق برباتوف مباراة إضافية، تكمن صعوبة موقف بلغاريا في حتمية عبور حاجز إيطاليا خلال المرحلة المقبلة من التصفيات.

الخسارة أمام إيطاليا تعني الابتعاد عن السباق، والوقت لن يمنح رفاق بربا فرصة التعويض، فالمنافسة ستكون على بعد مرحلتين من النهاية.

ويعد بربا أحد المواهب التي سيفتقدها كأس العالم كونه يملك لمحات دفعت مانشستر يونايتد لدفع 30 مليون يورو لضمان ولاءها للقميص الأحمر.

أما منتخب التشيك، فقد تأكد بالفعل غياب نجومه عن المونديال كون الفريق يقبع في المركز قبل الأخير بالمجموعة الثالثة.

وتأتي مصيبة التشيك خاصة مع سهولة المجموعة التي تجمع الفريق بأيرلندا الشمالية وسلوفيكيا وبولندا وسلوفينيا وسان ماميسي .. إبراهيموفيتش .. رونالدو .. مجموعة من أفضل نجوم الكرة ومشاركتهم في كأس العالم تضمن ملايين الدولارات للشركات الراعية، فكيف سيكون الحال إذا فشلوا في الظهور؟.

أعزائي محبي اللعبة حول العالم قد نكون في طريقنا لمشاهدة البطولة الأهم على الكرة الأرضية بدون العديد من أباطرتها.

ويقدم FilGoal.com قائمة النجوم المهددة بالغياب عن أرض جنوب إفريقيا خلال الصيف المقبل.

ليونيل ميسي

تحول منتخب الأرجنتين بعد السقوط أمام البرازيل من مرشح رئيسي للفوز بكأس العالم إلى فريق مهدد بعدم الوصول أصلا إلى محفل جنوب إفريقيا في 2010.

فقد بات لزاما على منتخب الأرجنتين عبور عددا من الحواجز، وانتظار باقي نتائج التصفيات اللاتينية لمعرفة مصيره.

بداية، تلعب التصفيات كدوري ذهابا وإيابا، ويصعد منها المنتخبات الأربعة الأولى بشكل مباشر، فيما يدخل الخامس ملحق يواجه فيه رابع تصفيات أمريكا الشمالية.

ولا تكمن صعوبة وضع الأرجنتين في أنه يحتل المركز الرابع بـ22 نقطة، بل لأن أصحاب المركزين الخامس والسادس على بعد نقطتين من راقصي التانجو.

فيملك كل من كولومبيا والإكوادور 20 نقطة، يليهما للأسفل أوروجواي بـ18 نقطة.

ويتوجب على الأرجنتين تخطي عقبة باراجواي يوم الأربعاء المقبل خارج الحدود، وهو مالا يعد سهلا بالنظر إلى نتائج المنافس.

فبالإضافة إلى احتلال منتخب الباراجواي للمركز الثاني بـ27 نقطة، لم يخسر رفاق المهاجم روكي سانتا كروز على أرضهم سوى مرة وحيدة أمام تشيلي.

أزمة الأرجنتين - إن عبر حاجزي باراجواي وبيرو - تأتي بعد ذلك في المرحلة الأخيرة من التصفيات، حين يكون عليه العودة من أوروجواي بنتيجة إيجابية.

ولم يخسر رفاق دييجو فورلان سوى في مرة وحيدة على أرضهم خلال تلك التصفيات، لكنها كانت مذلة أمام البرازيل برباعية نظيفة لراقصي السامبا.

أما فيما يخص منافس الأرجنتين المباشر – منتخب كولومبيا – فيواجه أوروجواي خارج الديار قبل استضافة تشيلي، ثم ينهي مشواره بالسفر إلى باراجواي.

بينما تخرج إكواردور لمواجهة بوليفيا، ثم تستضيف أوروجواي قبل ختام المواجهات بلقاء تشيلي.

كريستيانو رونالدو

يعد أفضل لاعبي العالم في 2009 أبرز المرشحين من النجوم للحصول على راحة طويلة خلال الصيف المقبل، ومتابعة كأس العالم عبر التلفاز.

فمنتخب البرتغال في موقف لا يحسد عليه، وللعبور إلى كأس العالم يحتاج إلى معجزة يصعب تحقيقها، خاصة تحت قيادة المدير الفني الحالي كارلوس كيروش.

ففريق "برازيل أوروبا" يحتل المركز الرابع في المجموعة الأولى من التصفيات، ويبتعد بسبع نقاط عن الصدارة التي يعتليها الدنمارك.

ويتلخص أمل البرتغال في السفر إلى جنوب إفريقيا خلال الموسم المقبل في اقتناص المركز الثاني الذي يحتله فريق المجر بفارق ثلاث نقاط عن رفاق رونالدو.

ويمنح المركز الثاني صاحبه فرصة خوض ملحق تصفيات قد يحمل الفريق إلى جنوب إفريقيا.

لكن العقدة ليست في الوصول لمقعد المجر فقط، بل في أن منتخب السويد أيضا يطمع في المركز الثاني، ويتقدم بالفعل عن البرتغال بنقطتين في السباق.

بمعنى أن الدنمارك والمجر بالفعل في مقاعد المقدمة، لكن قوة السويد والبرتغال تضفي إثارة بالغة على السباق.

وتعد رحلة البرتغال إلى المجر في المرحلة المقبلة من التصفيات مفتاح المجموعة، فسقطة جديدة لرفاق رونالدو تعني نهاية كل شيء.

خاصة وأن السويد أمامها مواجهة سهلة نسبيا أمام مالطة، بينما يلعب أصحاب الصدارة مع ألبانيا، والنقاط الثلاث تلوح في الأفق لتدخل خزينة الدنمارك.


رونالدو

زلاتان إبراهيموفيتش

أحد أفضل مهاجمي العالم بلا شك بعدما قدمه مع إنتر ميلان في السنوات الأخيرة، والذي جذب اهتمام برشلونة ليدفع ما يوازي 60 مليون يورو للفوز بخدماته.

وبرغم قيمته، قد لا يشارك إبرا في كأس العالم 2010، كون بلاده في المركز الثالث بالمجموعة الأولى، وتتصارع مع البرتغال والمجر لمجاورة الدنمارك.

وسيؤكد منتخب السويد حظوظه في اقتناص بطاقة المونديال حين يصطدمى بجاره الدنمارك في كلاسيكو اسكندنافي يوم الـ10 من اكتوبر المقبل.

وقتها سيكون منتخب البرتغال مستضيفا للمجر فيما يرسم بوضوح خارطة المجموعة.

إيمانويل أديبايور - صامويل إيتو

منذ قرعة تصفيات إفريقيا لكأس العالم 2010 وبات محتوما أن تفقد القارة السمراء أحد نجميها صامويل إيتو هداف الكاميرون ونظيره التوجولي إيمانويل أديبايور.

لكن اشتعال المنافسة بين الكاميرون وتوجو أهدى الجابون فرصة صدارة المجموعة، وبات محتملا أن يغيب أديبايور وإيتو معا عن المونديال.

يتصدر منتخب الجابون المجموعة الأولى بست نقاط، يليه توجو بخمس نقاط، ثم الكاميرون بأربع نقاط، مع ملاحظة أن لرفاق إيتو مباراة إضافية عن رجال أديبايور.

ويتذيل منتخب المغرب المجموعة بثلاث نقاط، وإن كان أسود الأطلسي يملكون أملا بسيطا في التأهل حتى الآن.

وسيكون يوم العاشر من أكتوبر هو الفاصل في حسابات المجموعة، كون الكاميرون تستضيف توجو، والفائز منهما سيواصل السباق للرمق الأخير مع الجابون.

ويحمل منتخب توجو ميزة واحدة عن الكاميرون، أنه سيستضيف الجابون في الجولة الأخيرة من التصفيات المشتعلة.

بربا وآخرون

وبدرجة أقل، يأتي من النجوم المهددين بالغياب عن أضواء كأس العالم البلغاري دميتار برباتوف والتشيكي توماس روزيسكي والروماني أدريان موتو.

فمنتخب بلغاريا يحتل المركز الثالث في المجموعة الثامنة، ويبتعد بخمس نقاط عن أيرلندا صاحبة المقعد الثاني في المجموعة.

وبرغم أن لرفاق برباتوف مباراة إضافية، تكمن صعوبة موقف بلغاريا في حتمية عبور حاجز إيطاليا خلال المرحلة المقبلة من التصفيات.

الخسارة أمام إيطاليا تعني الابتعاد عن السباق، والوقت لن يمنح رفاق بربا فرصة التعويض، فالمنافسة ستكون على بعد مرحلتين من النهاية.

ويعد بربا أحد المواهب التي سيفتقدها كأس العالم كونه يملك لمحات دفعت مانشستر يونايتد لدفع 30 مليون يورو لضمان ولاءها للقميص الأحمر.

أما منتخب التشيك، فقد تأكد بالفعل غياب نجومه عن المونديال كون الفريق يقبع في المركز قبل الأخير بالمجموعة الثالثة.

وتأتي مصيبة التشيك خاصة مع سهولة المجموعة التي تجمع الفريق بأيرلندا الشمالية وسلوفيكيا وبولندا وسلوفينيا وسان مارينو.

ويعد توماس روزيسكي أكبر الخسائر لمونديال جنوب إفريقيا من التشيك كون صانع الألعاب وساحر أرسنال قد استعاد قدرته على اللعب بعد عام من الغياب للإصابة.

وضع تشيك يتكرر بالنص مع رومانيا في المجموعة السابعة، فرفاق أدريان موتو – نجم فيورنتينا - يحتلون المركز قبل الأخير وانتهت آمالهم في التصفيات.

شارك برأيك .. من النجوم التي لن تشارك في مونديال 2010:

ميسي – رونالدو – إبراهيموفيتش – إيتو – أديبايور - برباتوف.

رينو.

ويعد توماس روزيسكي أكبر الخسائر لمونديال جنوب إفريقيا من التشيك كون صانع الألعاب وساحر أرسنال قد استعاد قدرته على اللعب بعد عام من الغياب للإصابة.

وضع تشيك يتكرر بالنص مع رومانيا في المجموعة السابعة، فرفاق أدريان موتو – نجم فيورنتينا - يحتلون المركز قبل الأخير وانتهت آمالهم في التصفيات.

شارك برأيك .. من النجوم التي لن تشارك في مونديال 2010:

ميسي – رونالدو – إبراهيموفيتش – إيتو – أديبايور - برباتوف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المونديال مهدد بخسارة ميسي ورونالدو مع أباطرة آخرين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مزيكاوى :: المنتديات العامة :: اخبآر الرياضه-
انتقل الى: